الخميس، 25 فبراير، 2010

فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة تؤجج النضالات






فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة للج.و.ح.ش.م.م تنفذ شكلها النضالي

بآيت بوعياش وسط حضور مكثف للجماهير الشعبية

نفذت فروع التنسيق الإقليمي بالحسيمة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب عشية يوم الجمعية 19 فبراير 2010 مسيرة شعبية حاشدة بآيت بوعياش على الساعة الثالثة بعد الزوال انطلقت من أمام مقر جماعة آيت بوعياش في اتجاه ولاية جهة تازة- الحسيمة- تاونات بمشاركة جماهيرية مكثفة من كل الأعمار مساندين نضالات رفاقهم و إخوانهم و أولادهم في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب والتي استنفرت الأجهزة القمعية السرية منها و العلانية و بمواكبة واسعة للمنابر الإعلامية المحلية و التي نحييها بهذا الصدد.و تزامنت هذه المسيرة الشعبية بذكرى انتفاضة العز و الكرامة 19 يناير 1984، و التي استشهد أبطالها من أجل العيش الكريم و ضدا على الأوضاع المزرية البطالة، التهميش، الفقر... و التي مازالت مستمرة لحد الآن.و قد قوبلت هذه المسيرة الشعبية بحصار و تطويق من طرف الأجهزة القمعية السرية منها و العلانية و التي حالت دون تقدم المسيرة الشعبية ليتم تحويلها إلى اعتصام في الشارع العام.اختتم هذا الشكل النضالي الذي يأتي في إطار الشطر الثاني من المعركة الإقليمية بكلمة لأحد الرفاق في السكرتارية الإقليمية منددا بالحصار و التطويق المطبق على الجماهير الشعبية و أن هذا الأسلوب لن يجدي نفعا إذ لم يتم فتح حوار جاد و مسؤول لا سواء مع السكرتارية الإقليمية أو على مستوى الفروع بدل الحوارات المراطونية و الفارغة و تنفيذ كل الوعود لا سواء على المستوى الإقليمي أو على المستوى المحلي للفروع مؤكدا أن فروع التنسيق الإقليمي عازمون على تحويل هذه المسيرات الشعبية إلى انتفاضات شعبية مذكرا بانتفاضات الشعبية 58، 59، 84 و الانتفاضة الأخيرة لسيدي إفني انتفاضة الخبز و الكرامة و أن في حالة تعنت المسؤولين في إخراج كل الوعود إلى حيز الوجود و الإستمرار في تماطلهم سيتم فتح جبهات على شكل مسيرات متفرقة في المكان و موحدة في الزمان على صعيد إقليم الحسيمة و داخل مدينة الحسيمة ذاتها.فتحية عالية لعموم الجماهير الشعبية و تحية لكل المناضلين الشرفاء بالريف الذين ناضلوا و مازالوا يناضلون من أجل العيش الكريم و الكرامة ويساندون نضالات فروع التنسيق الإقليمي بالحسيمة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين و تحية لكل المنابر الإعلامية الشريفة و المناضلة و التي تنقل الحدث بكل مصداقية و موضوعية.

عن لجنة الإعلام و التواصل الإقليمية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق