الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

وحدة الريف وحدة المصير











فروع الريف للجمعية الوطنية ح ش م م توحد صفوفها بمناسبة ذكرى نجية أدايا

شارك معطلوا الريف للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بشكل مكثف في المهرجان الخطابي المنظم بالحسيمة تخليدا للذكرى العاشرة لاستشهاد المناضلة نجية أدايا ، وذلك بعد أن قررت فروع منطقة الريف ( التنسيق الإقليمي للحسيمة، التنسيق الإقليمي للدريوش ، فرع الناظور ) تخليد هذه الذكرى بشكل مشترك هذه السنة ، وقد حضر في هذا المهرجان إلى جانب المعطلين بعض الإطارات المساندة للجمعية كالنهج الديموقراطي بالحسيمة وإمزورن والجمعية المغربية لحقوق الإنسان ولجنة متابعة مطالب ساكنة بوكيدارن وجمعية تامسينت لمتابعة آثار الزلزال .
ابتدأ تخليد هذه المحطة برفع شعارات منددة باغتيال الشهيدة نجية أدايا ومطالبة بمحاكمة الجناة وشعارات أخرى مدينة للحصار والقمع المسلط على نضالات المعطلين ومؤكدة على تمسكهم بحقهم المشروع في الشغل القار والتنظيم. بعد ذلك افتتح المهرجان من طرف المسير ( أحد أعضاء السكرتارية الإقليمية بالحسيمة ) من خلال وضعه لتوطأة عامة حول ملابسات استشهاد نجية أدايا ودلالات تخليد ذكراها ، ثم فسح المجال أمام الكاتب العام للسكرتارية الإقليمية بالحسيمة الذي توقف بشكل مستفيض عند الظروف الدولية والوطنية والمحلية التي تأتي فيه ذكرى الشهيدة لهذه السنة والتي تؤثر بشكل مباشر على الواقع الإجتماعي للمعطلين وعموم الجماهير الشعبية ، ووقف أيضا عند الأحداث الأخيرة التي عرفتها بلدة "آيت يوسف وعلي" (بوكيدارن) مؤكدا على أن ما وقع من مواجهات هو إفراز موضوعي لمستوى الإحتقان الإجتماعي الذي تعيشه المنطقة نتيجة فشل أجهزة الدولة في معالجة الملفات الأساسية للساكنة بشكل مسؤول وانتشار الفساد والرشوة داخل مؤسساتها ، معبرا في نفس السياق عن تضامن كل المعطلين مع ساكنة بوكيدارن وكل المدافعين عن حقوقهم وكرامتهم

أما الكاتب العام لفروع إقليم الدريوش فقد ركز في مداخلته على الدلالات التي يحملها التنسيق بين فروع الريف للجمعية الوطنية بمناسبة تخليد ذكرى نجية أدايا وأولى هذه الدلالات هي التأكيد على وحدة الصف الداخلي للجمعية وقدرتها على تجاوز كل الإكراهات ، وأعتبر بأن هذه الخطوة تشكل اللبنة الأولى على طريق تطوير الأداء النضالي لفروع الجمعية بالمنطقة وخلق ميزان قوى حقيقي يفرض الحق في الشغل القار والتنظيم للمعطلين ويكسر الطوق الممارس على نضالاتهم ، داعيا في نفس السياق إلى المزيد من ربط نضالات المعطلين بنضالات كل الفئات الشعبية الكادحة وإطاراتها المكافحة لسد الطريق أمام كل المتلاعبين بمصير المعطلين وعموم جماهير المنطقة والتأسيس لمسار نضالي يعيد الثقة في نفوس الجماهير ويفتح المجال لتغيير حقيقي .

وقد جاءت كلمة رئيس فرع الناظور لتؤكد هي الأخرى على أهمية هذا التنسيق الميداني وعلى ضرورة تطويره وتعميمه خدمة للأهداف العامة للمعطلين والمنطقة ، وأشارت المداخلة أيضا إلى الاستعداد الدائم لفرع الناظور من أجل المساهمة الفعالة في أي خطوة نضالية موحدة لفروع الريف ودعى من جانبه أيضا كل الإطارات الديموقراطية إلى مزيد من الإصطفاف إلى جانب المعطلين وعموم أبناء الريف.
بعد ذلك تم فسح المجال أمام الإطارات الحاضرة لتشارك في المهرجان ، وأكدت كلها على أهمية توحيد نضالات المعطلين بالمنطقة وعلى دعمها الدائم لهذه النضالات المشروعة .





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق