الخميس، 13 أغسطس، 2009

بيان سنة من العطالة لمجموعة الشعلة




مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة الرباط في 09/08/13


بيــــــــان:


سنة من العطالة


بحلول 13 من هذا الشهر-13/08/2009- تكون مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة قد قضت سنة نضالية كاملة على تأسيسها ،لذا تعتزم المجموعة استحضار ذكرى تأسيسها يوم الخميس على الساعة السابعة مساء(19:00) أمام البوابة الرئيسية للبرلمان في مبادرة منها لتسليط الضوء على ما اختزلته هذه السنة في عمقها من المآسي والهموم التي تغتال آمال وأحلام أطر المجموعة.
لقد طبعت السنة النضالية سلسلة مشاهد تكرر نفسها في بؤسها وقتامتها، عنوانها الكبير القمع الهمجي والإقصاء والتهميش، ناهيك عن الاستثناء التعسفي، الذي طال مجموعة الشعلة، من التسوية الجزئية والمرتجلة لشهر فبراير من هذه السنة والتي شملت بعض المجموعات دون غيرها.
وهذا ما يعكس المقاربة الإقصائية والبعيدة عن التفكير الجدي والشمولي تجاه مطلب الأطر العليا المعطلة عموما ومجموعة الشعلة خصوصا، هذا المطلب الاجتماعي المحض المتمثل في الإدماج والكرامة.
إنها سنة عبرت خلالها الحكومة عن تجاهلها التام لمطلب مجموعة الشعلة وراحت تنفق الأموال في المهرجانات الفاضحة والقاتلة وكذا الحفلات المجانية والماجنة، كما أنفقت بسخاء زائد على الحملات الانتخابية العابثة في تجاهل مقيت لمطلب الأطر العليا التي تهدر عمرها تحت نير القمع و"الزرواطة" وتتعمق أوضاعها الاجتماعية وتتأزم يوما بعد يوم ، هذا الاستهتار يوازيه"كرم في إنفاق" جرعات الإهانة و"تفنن" في كسر أضلع وجماجم الأطر المعطلة وتبديد أحلامها وآمالها.
سنة أنفقت فيها الملايير على مبادرات وقطاعات بعيدة عن طموح التنمية التي تصرف تحت ستارها، وبعثرت فيها المناصب دونما تخطيط أواستحضار لهذه الفئة المسحوقة والمهمشة في أجندة الحكومة الاجتماعية، كما هو الحال مع المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم الذي أعلنت بموجبه الوزارة الوصية عن مباريات مرتجلة تنم عن مؤامرة خطيرة تحاك ضد مطلب الأطر العليا المعطلة المعتصمة بالرباط في التوظيف في أسلاك الوظيفة العمومية وكذا ضد نضالاتها، قصد تبخيسها وتسريب اليأس إلى نفوسها.
سنة عكست نية الحكومة في تعمد تغييب مطلب الأطر العليا والاستخفاف بقضيتها لصالح قضايا بعيدة عن أولويات وانشغالات الأطر العليا المعطلة ومعها شرائح و قطاعات واسعة من أبناء هذا الوطن.
وبصدد هذه الذكرى تود مجموعة الشعلة:


- لفت نظر الحكومة الى معاناة أطرها الناتج عن القمع والاقصاء.
- تذكيرها الحكومة بالوعود التي قطعتها على نفسها بتوفير مناصب شغل لأطر المجموعة.
- دعوتها الحكومة والأوصياء على ملف الأطر العليا المعطلة الى التعامل الجدي والاستعجالي مع مطلبها الاجتماعي بعيدا عن المزايدات السياسية والمقاربات التجزئية.
- تنديدها بالتدخلات القمعية والمعاملات الترهيبية واللاأخلاقية التي تطال أطرها، وكذا التضييق والحصار اللذين يطالا نضالاتها .
- استيفاء معاناتها ومآسيها سنة كاملة في مقابل صمت مريب وإقصاء متعمد في تدبير الحكومة لهذا الملف.
- تشبثها بحقها الدستوري والقانوني بالإدماج الفوري والمباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية وفقا للقرارات الوزارية: 99/695-99/888- 08/1378، والمواثيق الدولية؛
- دعوتها كافة الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والمنظمات الوطنية والدولية لدعم ملف أطرها المعطلة حتى تحقيق مطلبها الاجتماعي المتمثل في التوظيف والكرامة؛
- تحمل مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة، الحكومة كامل المسؤولية فيما ستؤول إليه الأوضاع في المستقبل من الأيام.
ونؤكد عزمنا المضي على طريق النضال حتى تحقيق مطلبنا تحت شعار:


"عاهدنا العائلات إما التوظيف أو الممات"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق