الأحد، 16 أغسطس، 2009

فروع الحسيمة تواصل نضالاتها





في إطار معركتها البطولية نظمت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فروع التنسيق الإقليمي بالحسيمة شكلا نضاليا بالساحة الكبرى بمدينة الحسيمة كان مقرر أن يكون مسيرة شعبية تجاه الولاية إلا أن أجهزة القمع الطبقية بمختلف تلاوينها قامت بمحاصرة و قمع المعطلين ومنعهم من تنفيذ مسيرتهم الشعبية حيث قاموا بدفع المعطلين وتهديدهم وهذا لم يثني المعطلين عن التشبث بحقهم في التظاهر باعتباره حق مشروع تكفله كل القوانين الدولية وحتى الوطنية و قد ردد المعطلين شعارات من قبل " المخزن مالك
مخلوع التظاهر حق مشروع " وشعار " باركا من البوليس زيدونا فالمدارس" وشعارات أخرى منددة بالهجمة الشرسة في حق المعطلين و كل الحركات الاحتجاجية على الصعيد الوطني و مطالبة بتنفيذ الوعود الممنوحة للجمعية و كذلك خلق مناصب شغل جديدة و منح الجمعية المناصب الشاغرة التي تم جردها في وقت سابق.
وقد شهد الشكل النضالي تعاطف كبير من قبل المواطنين الذين حاولوا
الالتحام بالمعطلين لكن أجهزة القمع منعتهم من الالتحاق بالشكل النضالي و في الأخير ألقى الكاتب العام لسكرتارية الإقليمية كلمة أوضح فيها أن المسؤولين على المستوى الإقليمي قد اتصلوا بالسكرتارية وتحديد يوم 20 أو 21 لإجراء حوار مؤكدا على أن المعركة مستمرة إلى أن يجرى الحوار و يكون حوار جاد ومسؤول يجيب على مطالب المعطلين كما توعد بمعركة أكثر تصعيدا في حالة تراجع المسؤوليين عن وعودهم أو في حالة كان الحوار المقبل فارغ المحتوى ومن بين الأشكال النضالية التي توعد بها المسؤوليين اقتحام المصالح
الخارجية مثل الولاية ووكالة حضارية و شكلا نضاليا في الساحة الكبرى غير معلن عنه...


عن لجنة الإعلام و التواصل







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق