الأربعاء، 3 مارس، 2010

معطلوا الناضور لا يقولون ما لا يفعلون

فرع إمزورن يواصل نضالاته

الجمعية الوطنية لحملة الشهادات إمزورن في : 01 / 03 / 2010المعطلين بالمغرب- فرع إمزورن -
بــــــــــــــــــــلاغ

انعقد بتاريخ 28 فبراير 2010 الجمع العام العادي للفرع المحلي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بمركز التنشيط الثقافي والفني بإمزورن على الساعة الثالثة بعد الزوال، و بعد وقوفه على الوضع العام محليا، وفي سياق الأشكال النضالية التصعيدية التي يخوضها ضدا على التماطل في تنفيذ الوعود الممنوحة محليا وسياسة جر المعطلين في الزمن لربح الوقت .ومن أجل تنفيذها العاجل والفوري وإيجاد حلول لتشغيل حملة الشهادات محليا، وضد كل أشغال القمع و الحصار و التهميش و الإقصاء، تقرر :
تنفيذ شكل نضالي يوم الخميس 5 مارس 2010 على الساعة الثالثة بعد الزوال عبارة عن وقفة في الشارع العام متوجة بمسيرة شعبية تجوب رحاب شوارع مدينة إمزورن .ولذلك نهيب بجميع المعطلين(ت) وكذا الهيآت السياسية و المدنية و الحقوقية وكافة الجماهير الشعبية وساكنة إمزورن للمشاركة بكثافة في إطار الدعم و المساندة .
نضال فرع إمزورن نضال مستمر و متواصل حتى تحقيقجميع مطالبه العادلة و المشروعة
عن المكتب المسير

إعتصام مفتوح لمعطلي فرع قاسيطة





منذ يوم الثلاثاء 23 فبراير 2010 ومعطلي فرع قاسيطة يعتصمون داخل جماعة أزلاف، ويتخلل هذا الاعتصام وقفات موازية في الشارع العام ، ويأتي هذا الإعتصام المفتوح حسب بلاغ مطول صادر عن الفرع استمرارا في الأشكال الإحتجاجية التي خاضها الفرع أمام وداخل نفس الجماعة من وقفات إنذارية وإعتصامات جزئية ، ولم يقم معطلي الفرع من إقتحام الجماعة إلا بعد تهرب رئيس المجلس من فتح حوار جدي ولجوء السلطة المحلية إلى إعتماد مقاربتها القمعية من خلال إستقدام القوات المساعدة والدرك الملكي لمنع المعطلين من تنفيذ الإعتصام، وهو ما يؤكد حسب البلاغ وجود تلاعب بالمال العام وبالمناصب المتواجدة بالجماعة .
وما زال المعطلين معتصمين إلى حدود الان داخل الجماعة في الوقت الذي يظل فيه رئيس المجلس الجماعي غائبا عن الجماعة وعن معتصم ومطالب المعطلين، حتى أن السلطة المحلية وبعد فشل مقاربتها القمعية أمام صمود وإستماتة معطلي الفرع لم تجد حلا اخر سوى التهرب من تحمل أية مسؤولية والرهان على ربح مزيد من الوقت للنيل من عزيمة المعتصمين ورفعهم للاعتصام بدون أي مكسب حقيقي، وقد قام معطلي الفرع بتوزيع بلاغهم الأخير حول الإعتصام بشكل واسع يوم الجمعة وأكدوا على عزمهم موازاة الإعتصام بأشكال نضالية خارج أسوار الجماعة عبر إشراك كل الجماهير في الدفاع عن قضيتهم ودمج قضية االبطالة بباقي القضايا الاجتماعية التي تعاني منها المنطقة نظرا لغياب أية استراتيجية تنموية حقيقية تلبي طموحات أبناء الشعب . كما أنهم حملوا المسؤولية عن هذا الوضع لرئيس المجلس الجماعي والسلطة المحلية وعبرهم للنظام السياسي القائم بالمغرب ككل نظرا لكون البطالة حسب تعبيرهم ليست سوى نتيجة منطقية للسياسات المركزية المعتمدة في ميدان التشغيل. وأشاروا في بلاغهم إلى أن سياسة المماطلة والتسويف التي ينهجها المسؤولون محليا هي بمثابة الشجرة التي تخفي غابات من النهب والفساد الذي ينخر جسد كل المؤسسات المنتخبة محليا ومركزيا برعاية مباشرة من طرف أجهزة الدولة . معتبرين أن معركتهم مع هذه الأجهزة غير متكافئة ولكن إيمانهم بحقهم هو الذي يمدهم بالقوة والعزيمة من أجل الاستمرار في النضال حتى النهاية.

الاثنين، 1 مارس، 2010

قمع و حصار معطلي فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة

قمع و حصار معطلي فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة

للج.و.ح.ش.م.م إبان تنفيذ أشكالهم النضالية السلمية

وفق توصيات مجلس التنسيق الإستثنائي المنعقد يوم الأربعاء 10 فبراير2010 بمركز التنشيط الثقافي والفني بإمزورن، نفذت فروع التنسيق الإقليمي للحسيمة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب الشكلين النضالين الأخيرين من الشطر الثاني من البرنامج النضالي المسطر وذلك على الشكل التالي :

.الأربعاء 24 فبراير 2010 : مسيرة شعبية تنطلق من الساحة الكبرى بالحسيمة في اتجاه الولاية على الساعة 16H00

.الجمعة 26 فبراير 2010 : مسيرة شعبية تنطلق من ساحة 24 فبراير بمدينة إمزورن في اتجاه الولاية على الساعة 16H00 .هذه الأشكال النضالية التي نفذتها فروع التنسيق الإقليمي كانت ذات مضمون مطلبي وشعبي واضح، إلا أنه في الميدان و كما العادة تم حصار المسيرة التي شاركت فيها مختلف شرائح ساكنة مدينتي الحسيمة و إمزورن، تم حصارها بل وقمع المعطلين حيث تعرضوا لهجوم عنيف من طرف أجهزة القمع الهمجية المدججة بالهراوات، وقد أسفر هذا الاعتداء على إصابة العديد من المعطلين برضوض متفاوتة في أنحاء الجسم، إلا أن هذا التطويق وهذا القمع لم يثني من عزيمة المعطلين في الاستمرارية في أشكالهم النضالية حيث تم الإعتصام بالشارع مرددين شعارات تندد بالحصار والقمع المفروض على الجمعية الوطنية، و منددة كذلك بلامبالاة المسؤولين المحليين و الإقليميين اتجاه الملف المطلبي لفروع التنسيق الإقليمي ..وإذ تستمر فروع التنسيق الإقليمي في معركتها المفتوحة حتى تحقيق جميع الوعود الممنوحة، تعلن تضامنها المبدئي و اللامشروط مع نضالات كل الأحرار، وتدين كل الإدانة لجميع أشكال الحصار و القمع و التنكيل الذي يتعرض له معطلي فروع التنسيق الإقليمي خاصة وكل فروع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب على طول خريطة التراب الوطني ..كما أكد المعطلين أنهم مستمرون في نهجهم التصعيدي دون مواربة ولاتراجع ، في مواجهة سياسة الآذان الصماء و المقاربات القمعية، محملين القائمين على زمام الأمور على المستويين المحلي و الإقليمي مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا في حالة عدم التعامل الجاد و المسؤول مع كافة الوعود الممنوحة ، وأن معركتهم مفتوحة على جميع الإحتمالات ..فمزيدا من الصمود و النضال و الإستمرارية على مبادئ الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، والخزي و العار لكل من ارتد و خان، المجد للمقاومة، المجد و الخلود لشهيدي الجمعية مصطفى الحمزاوي ونجية أدايا ..

عن لجنة الإعلام و التواصل